منتديات دانة البحر

منتديات دانة البحر

منتديات دانة البحر حيث المتعه والترفيه


    عيد الحب ... ... فتاوى علماء المسلمين في عيد الحب

    شاطر

    اسيرة الاحلام
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 4
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    عيد الحب ... ... فتاوى علماء المسلمين في عيد الحب

    مُساهمة  اسيرة الاحلام في الإثنين فبراير 15, 2010 12:44 am

    [b][b]الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله وسلم، وبارك عليه، وعلى آله، وأصحابه، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين. [/b][/b]

    [b]
    [b]أما بعد:
    [/b]

    فإن الله سبحانه وتعالى اختار لنا الإسلام دينا كما قال تعالى: (إن الدين عند الله الإسلام)، [آل عمران: 19]، ولن يقبل الله تعالى من أحد دينا سواه كما قال تعالى: (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)[آل عمران: 85]، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار"[رواه مسلم 153]، وجميع الأديان الموجودة في هذا العصر سوى دين الإسلام أديان باطلة لا تقرب إلى الله تعالى، بل إنها لا تزيد العبد إلا بعدا منه سبحانه وتعالى بحسب ما فيها من ضلال.


    وقد أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن فئاماً من أمته سيتبعون أعداء الله تعالى في بعض شعائرهم وعاداتهم، وذلك في حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: " لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا يا رسول الله: اليهود والنصارى، قال: فمن؟! "
    [أخرجه البخاري في صحيحه، باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لتتبعن سنن من كان قبلكم: 8/151 ، ومسلم في صحيحه، باب اتباع سنن اليهود والنصارى 4/2054].


    وفي حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: " ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل مثلا بمثل، حذو النعل بالنعل، حتى لو كان فيهم من نكح أمه علانية كان في أمتي مثله" [أخرجه الحاكم في مستدركه:1/129].

    وقد وقع ما أخبر به النبي -صلى الله عليه وسلم- وانتشر في الأزمنة الأخيرة في كثير من البلاد الإسلامية إذ اتبع كثير من المسلمين أعداء الله تعالى في كثير من عاداتهم وسلوكياتهم وقلدوهم في بعض شعائرهم، واحتفلوا بأعيادهم.

    وكان ذلك نتيجة للفتح المادي، والتطور العمراني الذي فتح الله به على البشرية، وكان قصب السبق فيه في الأزمنة المتأخرة للبلاد الغربية النصرانية العلمانية، مما كان سببا في افتتان كثير من المسلمين بذلك لا سيما مع ضعف الديانة في القلوب، وفشوا الجهل بأحكام الشريعة بين الناس.

    وزاد الأمر سوءا الانفتاح الإعلامي بين كافة الشعوب، حتى غدت شعائر الكفار وعاداتهم تنقل مزخرفة مبهرجة بالصوت والصورة الحية من بلادهم إلى بلاد المسلمين عبر الفضائيات والشبكة العالمية -الانترنت-؛ فاغتر بزخرفها كثير من المسلمين.

    وفي السنوات الأخيرة انتشرت ظاهرة بين كثير من شباب المسلمين -ذكورا وإناثا- لا تبشر بخير، تمثلت في تقليدهم للنصارى في الاحتفال بعيد الحب، مما كان داعيا لأولي العلم والدعوة أن يبينوا شريعة الله تعالى في ذلك، نصيحة لله ورسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم، حتى يكون المسلم على بينة من أمره، ولئلا يقع فيما يخل بعقيدته التي أنعم الله بها عليه.

    [b]ولزيادة في الإيضاح سنبين ما لهذا العيد من مخالفات ومفاسد كثيرة، منها:[/b]

    1- إبتداع عيد غير شرعي ، وليس في ديننا إلا عيدان، وقد روى أبو داود والنسائي وغيرهما بسند صحيح عن أنس – رضي الله عنه – قال : قدم النبي – صلى الله عليه وسلم – المدينة ولهم يومان يلعبون بهما فقال : " قد أبدلكم الله تعالى بهما خيراً منهما يوم الفطر والأضحى " .

    2- التشبه بشعائر النصارى وعاداتهم فيما هو من خصائصهم، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: " من تشبه بقوم فهو منهم "[رواه أبوداود]، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذرعا بذراع، حتى لو دخلوا حجر ضبا لتبعتموهم، قال الصحابة يا رسول الله: اليهود والنصارى قال: فمن " [رواه البخاري ومسلم].

    3- الدعوة إلى العشق والغرام والحب المحرم، واشتغال القلب بما يضعف إيمانه، ويقوي داعي الشهوة فيه .

    4- إشاعة الفاحشة، والرذيلة، وإقامة العلاقات غير الشرعية بين أبناء المسلمين من خلال الحفلات المختلطة، والبرامج، والسهرات المشبوهة.

    لذلك يجب على شباب المسلمين وفتياتهم أن يتقوا الله، ويلتزموا بشرعه، ويتركوا هذه العادة السيئة، ويعلموا أنه لا يباح للشاب أن يرتبط بالفتاة عاطفيا ويتعلق بها ويظهر لها مشاعر الحب والغرام إلا عن طريق الزواج الشرعي فقط وما سوى ذلك فلا يجوز، ولا يبرر هذا العمل النية الطيبة، وإذا ارتبط بها عن طريق الشرع فلا حاجة له بعيد الحب، والإسلام شرع له وسائل كثيرة نافعة تقوي روابط الحب فيما بينهما وتضمن سعادتهما.

    ويجب على المسئولين أن ينهوا عن ذلك، ويمنعوه في جميع المجالات: التعليم والإعلام والتجارة وغيرها.
    ويجب على الأولياء إرشاد أبنائهم ومتابعتهم والأخذ على أيد السفهاء منهم. قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " ألا كلكم راع؛ فمسئول عن رعيته "[رواه البخاري].

    [b]نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين، ويقينا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.[/b]
    [b]وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وآله، وصحبه أجمعين [1] .[/b]
    [center]فتاوى علماء المسلمين في عيد الحب




    أولا: اللجنة الدائمة:



    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده، وبعد :
    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي / عبد الله آل ربيعة ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (5324 ) وتاريخ 3/11/1420 هـ . وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه : ( يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 من كل سنة ميلادية بيوم الحب (( فالنتين داي )) . ((day valentine )) . ويتهادون الورود الحمراء ويلبسون اللون الأحمر ويهنئون بعضهم وتقوم بعض محلات الحلويات بصنع حلويات باللون الأحمر ويرسم عليها قلوب وتعمل بعض المحلات إعلانات على بضائعها التي تخص هذا اليوم فما هو رأيكم :

    أولاً : الاحتفال بهذا اليوم ؟


    ثانياً : الشراء من المحلات في هذا اليوم ؟

    ثالثاً : بيع أصحاب المحلات ( غير المحتفلة ) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في هذا اليوم ؟
    وجزاكم الله خيراً … ) .

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه دلت الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة – وعلى ذلك أجمع سلف الأمة – أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما : عيد الفطر وعيد الأضحى وماعداهما من الأعياد سواء كانت متعلقة بشخصٍ أو جماعة أو حَدَثٍ أو أي معنى من المعاني فهي أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها ولا إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء لأن ذلك من تعدي حدود الله ومن يتعدى حدود الله فقد ظلم نفسه ، وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار فهذا إثم إلى إثم لأن في ذلك تشبهاً بهم ونوع موالاة لهم وقد نهى الله سبحانه المؤمنين عن التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( من تشبه بقوم فهو منهم )) .
    وعيد الحب هو من جنس ما ذكر لأنه من الأعياد الوثنية النصرانية فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ بل الواجب تركه واجتنابه استجابة لله ورسوله وبعداً عن أسباب سخط الله وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله جل وعلا يقول : (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب )) .


    ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام رأساً ، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس
    عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ

    عضو
    صالح بن فوزان الفوزان

    عضو
    عبد الله بن عبد الرحمن الغديان

    عضو
    بكر بن عبد الله أبو زيد

    (فتوى رقم ( 21203 )، وتاريخها: 23/11/1420 هـ )









    ثانيا: معالي فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان:
    السؤال: أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة، هذه عدة أسئلة حول ما يسمى بعيد الحب يأملون منكم البيان لخطر هذا الاحتفال، وإخراج فتوى من اللجنة الدائمة في هذا الموضوع؟


    الجواب: وشه عيد الحب؟ عيد النصارى ما يجوز للمسلمين يشاركوهم، ولا يشجعوهم عليه، ولا يشهدون الزور، هذه أعياد الكفار لا يشجعونهم، حب لمن هذا الحب ؟ حباً لإبليس؟ أو حب للمسيح -عليه الصلاة والسلام-؟ أو حب لما بينهم؟ ما بينهم حب وهم كفار: (تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى)، قالوا: الحب مع المرأة؟ هذا فاحشة.
    ( موقع فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان)






    ثالثا: فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين –رحمه الله-:


    السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم، فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين -حفظه الله-، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: فقد انتشر في الآونة الأخيرة الاحتفال بعيد الحب ــ خاصة بين الطالبات ــ وهو عيد من أعياد النصارى، ويكون الزي كاملاً باللون الأحمر الملبس والحذاء، ويتبادلن الزهور الحمراء . نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد، وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور، والله يحفظكم ويرعاكم .



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :
    الأول : أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة .
    الثاني : أنه يدعو إلى العشق والغرام
    الثالث : أنه يدعو إلي اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح -رضي الله عنهم- .

    فـــــــلا يــــحــــل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك، وعلى المسلم أن يكون عزيزا بدينه، ولا يكون إمَّــعَــةً يتبع كل ناعق. أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه .


    كتبه: محمد الصالح العثيمين في 5/11/1420هـ



    صورة الفتوى [2]



    [/center]
    [/b]
    avatar
    UM βαηα
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 154
    نقاط : 235
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010
    العمر : 29
    المدينه : مملكة البحرين

    رد: عيد الحب ... ... فتاوى علماء المسلمين في عيد الحب

    مُساهمة  UM βαηα في الثلاثاء فبراير 16, 2010 12:49 am

    وانا اقول اشرايكم بعد تخلون عيد للنوم والاكل ....الخ

    خخخخخخخخخخخخ


    وجزاك الله خير ..
    وجعله الله في ميزان حسناتك ..

    مع ودي ..
    avatar
    منوه الروح
    عضو نشيط جدآ vip
    عضو نشيط جدآ vip

    عدد المساهمات : 495
    نقاط : 754
    تاريخ التسجيل : 31/07/2010
    المدينه : دوحة الخير

    رد: عيد الحب ... ... فتاوى علماء المسلمين في عيد الحب

    مُساهمة  منوه الروح في السبت أغسطس 21, 2010 3:25 am

    يسلمووووووو

    ويعطيك الف عاافيه

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 4:18 am